“ERP هو اختصار 'تخطيط موارد المؤسسة' . إنه نظام إدارة عمليات الشركة و اقسامها وأنشطة سلسلة التوريد والعمليات وإعداد التقارير والتصنيع والموارد البشرية و إدارة العملاء و المخازن . معظم الشركات لديها أنظمة تقليدية ذات إمكانيات محدودة لا يمكنها المساعدة في استكشاف نمو العمل في المستقبل ، فيأتى عليها وقت تحتاج الى التوسع و التغيير الكامل للشكل الاستراتيجى المؤسسة ولا يمكن لتلك الانظمة التقليدية بتنفيذ تلك التطورات

ما الفرق بين تخطيط موارد المؤسسة قديما و اليوم؟

في الماضي، امتلكت الشركات نوعًا من عمليات المحاسبة أو الموارد البشرية إلا أن أنظمة البرامج الموجودة لديها عملت بشكل منفصل ولا تعمل مع بعضها البعض فيحدث تشتت فى تبادل المعلومات و ربما اخطاء محاسبية . وما يجعلبرامج ERPالحديث مختلفًا دمج جميع العمليات فى مكان واحد بشكل أكثر تناسقا و تنظيما فيجعل متابعة الاقسام لبعضها البعض اسهل و ابسط .

مدى احتياج شركتك لأنظمة ERP

تواصل تكنولوجيا أنظمة ERP التحسن و التقدم بشكل أفضل في دمج و ربط كل عمليات شركتك معًا لتحسين التعاون ومساعدة شركتك في اتخاذ القرارات المستندة إلى البيانات التحليلية و رفع انتاجية الشركة.

من ضمن العمليات التى تحتاجها فى أنظمة ERP:

  • إدارة الحسابات المالية 

يجب ألا تقتصر مساعدة نظامك لك على العمليات الاساسية فقط , بل يجب أن يقدم أيضًا بيانات وتحليلات دقيقة لمساعدتك على متابعة و مراقبة مسار العمل بما في ذلك إدارة الحسابات النقدية , الدفتر العام , تعاملات البنوك

  • التصنيع و مراحل الإنتاج

يجب أن يتمتع النظام بخواص التى تساعد فى تحسين خط الإنتاج ، بالإضافة إلى إدارة المشروعات والتكاليف. يجب أن توفر تقنية تصنيع ERP أيضًا إمكانية إدارة الموارد و تلبية احتياجات العملاء و تنفيذ المشاريع فى الوقت المحدد لها .

  • سلسلة التوريد

يجب أن يقوم النظام بتحسين إدارة المخزون والمستودع كما تسمح للشركات باكتساب رؤى أقوى إلى منتجاتها و مدى كفائتها .

خوف الشركات من تنفيذ ERP

ما زالت بعض الشركات تتردد حول ERP و الخوف من استخدام أنظمة الحوسبة السحابية. يتمتع نظام ERP بامتلاكه خواص متكاملة تجمع جميع العمليات للشركة فى مكان واحد لذلك يتعين على أصحاب الشركات التى تنوى إستخدام برامج ERP المتطورة الاستعانة باستشارات فى تلك المجال للمساعدة فى تقديم أسس اتباعها فى تنفيذ نظام متكامل جديد يوفق بين جميع إدارات المؤسسة .

كما أنه يتعين عليك تحديد احتياجات عملك من النظام لاختيار الحل الأمثل من تطبيقات ERP إذا كان البرنامج الموجود لديك يعالج بشكل كبير الإدارة المالية وسلسلة التوريد والجوانب التصنيعية لشركتك، فربما ترغب في البحث عن حل يجلب أحد المكونات القوية لمعلومات الشركة.

علامات تدل على احتياجك لـ ERP

  • التطور

ربما يعمل نظامك الحالى بشكل جيد مع الأساسيات، لكن إذا كان برنامجك الحالي يضع حدودًا على توسعك السوقي وقدرتك على التطور على نطاق عالمي، فلن تتمكن من الحاق بسوق المنافسة و حان الوقت للحصول على أحد الأنظمة التي تقوم بذلك

  • التعامل مع أنظمة متعددة

عندما تتغير التكنولوجيا، تلاحظ أن أنظمة الشركة المختلفة لا تعمل بشكل جيد معًا. ربما تلاحظ أن برنامج المحاسبة الجديد الخاص بك غير متوافق مع نظام الموارد البشرية الجديد لديك أو نظام إدارة المحاسبة المالية ، فتشعر بتغير فى إدارة العمليات بدقة معا

  • توقعات احتياجات العميل

إذا كان موظفى المبيعات وعملائك يعملون بشكل متنقل ولا يستوعبهم نظامك المشتت، فعليك استثمار المجهود في أحد الأنظمة التي تستوفي الاحتياجات الفردية. إذا شعرت بأنه لا يمكنك تحمل الاستثمار في استيفاء توقعات عملائك، فلن تتمكن من تطوير خدماتك و منتجاتك و بالتالى لن تلحق بسوق التنافس بين الشركات فى إيجاد الحلول المتكاملة للعملاء.

تطبيقات ERP Cloud

يمكن أن تضعك الإنجازات الجديدة في تكنولوجيا ERP في المنافسة. لن تساعدك فقط على تحسين أداء الموظف، بل تعرض أيضًا فرصًا لمشاركة العملاء بشكل أفضل و وضع دراسة متوقعة لاحتياج العملاء فتقوم بتطوير خدماتك للتوسع شبكة عملائك .

ومن الطرق التي يمكنك من خلالها تنفيذ تطبيقات الأعمال الذكية التي تتيح لك:

  • تحديث وظائف ERP الأساسية
  • استخدام البيانات والمعلومات لمساعدة فريق عملك في البحث و تطوير عملك التجارى
  • وإنشاء تطبيقات جديدة مع مجهود قليل لتطوير التعليمات البرمجية